الطريق إلى الجنة - مكتبة حاتم الطائي العامة

13‏/9‏/2020

الرئيسية الطريق إلى الجنة

الطريق إلى الجنة

 

 

قال عبد الله بن عبيد بن عمير : سأل أبو ذر النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان أكثر أصحابه سؤالا له :

ألا تخبرني بعمل أدخل به الجنة ؟

قال : " تعبد الله ولا تشرك به شيئا " .

قال : إن لهذه أتباعا ؟

قال : " تقيم الصلاة و تؤتي الزكاة "

قال : ليس له مال يتصدق به !

قال : " تأمر بالمعروف و تنهى عن المنكر "

قال : هو أضعف من ذلك !

قال : " تريد أن لا تجعل فيه خيرا .. اجتنب شر الناس "

فوائد الحديث

1- فيه فضل أبي ذر و أنه كان أكثر الصحابة سؤالا للنبي صلى الله عليه وسلم ، ودائما ما كان يسأل عن الخير ليلزمه و يعمل به ، بخلاف حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ، فقد كان يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشر و الفتن مخافة أن يدركه ذلك ، و في كل خير .


2- فيه فضل التوحيد وهو عبادة الله وحده لا شريك له و البراءة من الشرك وأهله .

والعبادة : هي طاعة الله بامتثال ما أمره على ألسنة رسله ، أو هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال و الأعمال الظاهرة و الباطنة ، قاله شيخ الإسلام بن تيمية ، وقال القرطبي : أصل العبادة التذلل و الخصوع ، وسميت وظائف الشرع على الملكفين عبادات ، لأنهم يلتزمونها و يفعلونها خاضعين متذللين لله تعالى .

وقال العماد ابن كثير : وعبادته هي طاعته بفعل المأمور و ترك المحظور وذلك حقيقة دين الإسلام ، لأن معنى الإسلام : الإستسلام لله تعالى ، المتضمن غاية الإنقياد و الذل و الخضوع .

والشرك : هو وضع العبادة في غير موضعها ، وذلك باتخاذ الأنداد مع الله ، تبارك وتعالى و هو الظلم التام كما قال الله تعالى : " إن الشرك لظلم عظيم " سورة لقمان ، وهو الذنب الذي لا يغفره الله عز وجل ، كما قال الله تعالى : " إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء " سورةالنساء .

ولذلك كان الأمن يوم القيامة لمن لم يتلبس بنوع من أنواع الشرك وذلك مصداقا لقوله تعالى : " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم " أي بشرك " أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " سورة الأنعام .

3- وفي هذا الحديث أيضا فضل الصلاة و الزكاة و أنهما أفضل الأعمال بعد توحيد الله عز وجل ، فقد علق الله سبحانه الأخوة في الدين على فعلهما بعد الشهادتين فقال سبحانه : " فإن تابوا و أقاموا الصلاة و آتوا الزكاة فإخوانكم في الدين " سورة التوبة .

وترك الصلاة و الزكاة من أكبر الأسباب التي تقذف بالعبد في جهنم ، فحينما يسأل أصحاب النار يوم القيامة : " ما سلككم في سقر " ؟!

ما الذي أوردكم هذا المورد ؟

ما الذي جاء بكم إلى النار ؟

ما الذي جعلكم من أهل البوار ؟

" ما سلككم في سقر " ؟

" قالوا لم نك من المصلين " ترك الصلاة ، " ولم نك نطعم المسكين " ترك الزكاة ، فترك الصلاة و الزكاة من أكبر أسباب هلاك العبد يوم القيامة .
4- وفي الوصية أيضا فضل الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، وهو من أسباب خيرية هذه الأمة كما قال تعالى : " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " سورة آل عمران .

فمن خصائص هذه الأمة أنها أمرت بكل معروف ، ونهت عن كل منكر ولم يكن ذلك لأحد من الأمم السابقة 5- وفي الوصية أيضا إشارة إلى اجتناب شر الناس ، هو من العبادة التي أمر الله العبد بفعلها ، واجتناب شر الناس يكون بالبعد عن أماكن اللهو و اللعب و الريبة ، ويكون أيضا باجتناب ما أحدثه الناس من شرور كالبعد عن سماع الغناء و الألحان المطربة ، و البعد كذلك عن مشاهدة كل ما يثير الشهوات الكامنة و يشجع على التبرج و الإختلاط ورفع الكلفة بين الرجل و المرأة .
واجتناب شر الناس كذلك يكون بالبعد عما أحدثه الناس من بدع وضلالات ، كبدع القبور و التعلق بالأولياء ، وبدع المساجد و بدع الشهور و المناسبات ، وبدع الجماعات و بدع الاذكار و الدعوات و بدع الأفراح و المآتم و غيرها .اللهم إنا نسألك الإستقامة على أمرك و المداومة على طاعتك 

  لمزيد من الشروحات في الموقع مطمئن
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني*

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة لــ - مكتبة حاتم الطائي العامة - 2020 ©