الثلاثاء، 24 فبراير، 2015



اساليب البرمجة بلغة  السى بلس بلس 
بشير على القائد 
تعريف لغة ++C : لغة برمجة متعددة الاستخدام، وتعتبر لغة برمجة كائنية. يعتبرها الكثيرون اللغة الأفضل لتصميم التطبيقات ذات الواجهة الكبيرة وللتعامل مع البنية الصلبة للحاسب، وذلك لسرعتها في التنفيذ والتي لا تختلف كثيرًا عن c ، وفي المقابل توفر تعامل أكثر تعقيدًا مع البيانات. لغة ++C من لغات البرمجة العالية المستوى وفي نفس الوقت قريبة من لغة التجميع ( Assembly‏) ذات المستوى المنخفض، كما أنها تعد لغة برمجة إجرائية (يمكن كتابة برنامج يحتوي على إجراءات وتوابع فقط) كما تعد لغة غرضية التوجه (البرنامج المكتوب عبارة عن أصناف وتستخدم الخواص المتاحة من كبسلة وتعددية الأشكال والوراثة والتركيب).
الجديد في سي++
الإضافة الأهم التي أتت بها السي++ عن السي هي البرمجة عن طريق الكائنات. حيث تعتمد السي على البرمجة الإجرائية والتي كانت كافية في وقتها. إلا أن ظهور أنظمة التشغيل ذات الواجهة الرسومية نقل العديد من المبرمجين إلى البرمجة بالكائنات. بالرغم من ذلك فإن السي ما زالت تُستخدم في برمجة windows وunix

محتويات الكتاب  : 
الفصل الاول  اساسيات البرمجة بلغة سى ++   
الرموز - الاعداد - الكلمات المحجوزة - المعرفات - المتغيرات - التعليقات 
الفصل الثانى  قنوات ادخال واخراج البيانات 
شكل البرنامج - قنوات الادخال والاخراج - هذف قناة الاخراج - تشكيل المدخلات والمخرجات - رايات التشكيل  -.....
الفصل الثالت  الحمل والمؤثرات   
التعبيرات - الثوابت - الجمل - المؤثرات الحسابية والعلائقية و المركبة - الدوال الرياضية ....
الفصل الرابع  جمل الاختيارات 
المؤثر الشرطى  - جملة اذا المتداحلة  .......
الفصل الخامس  جمل التكرار والتفرعات  
جملة بينما - جمله افعل -.......
الفصل السادس  دوال معالجة  الحرفيات 
دوال معالجة الحروف  - دوال اختبار الحرف .- ........
الفصل  السابع  الدوال 
الماكرو - الدوال الخطية  ......
الفصل الثامن  مؤثرات التعامل مع البت  
الانظمة العددية - المؤثرات المنطقية - ....
الفصل التاسع  المصفوقات
المصفوقات  ذات البعد الواحد - المصفوفات البعدين - القيم الابتدائية 
الفصل العاشر   المؤشرات    
 الاعلان عن المؤشر - المؤشرات والدوال 
الفصل الحادى عشر  تراكيب البيانات  
الاتحاد  - تراكيب البيانات .....
الفصل الثانى عشر  معالجة  الملفات 
الملفات النصية - الملفات الثنائية  -.....
الفصل الثالث عشر  الفصائل 
اعلان الفصيلة - انماط  دوال  النص -........
الملاحق 

  


اساليب البرمجة بلغة ++ C السى بلس بلس

بتاريخ:  12:02 م  |  كتب حاسوب  |  واصل القراءة »



اساليب البرمجة بلغة  السى بلس بلس 
بشير على القائد 
تعريف لغة ++C : لغة برمجة متعددة الاستخدام، وتعتبر لغة برمجة كائنية. يعتبرها الكثيرون اللغة الأفضل لتصميم التطبيقات ذات الواجهة الكبيرة وللتعامل مع البنية الصلبة للحاسب، وذلك لسرعتها في التنفيذ والتي لا تختلف كثيرًا عن c ، وفي المقابل توفر تعامل أكثر تعقيدًا مع البيانات. لغة ++C من لغات البرمجة العالية المستوى وفي نفس الوقت قريبة من لغة التجميع ( Assembly‏) ذات المستوى المنخفض، كما أنها تعد لغة برمجة إجرائية (يمكن كتابة برنامج يحتوي على إجراءات وتوابع فقط) كما تعد لغة غرضية التوجه (البرنامج المكتوب عبارة عن أصناف وتستخدم الخواص المتاحة من كبسلة وتعددية الأشكال والوراثة والتركيب).
الجديد في سي++
الإضافة الأهم التي أتت بها السي++ عن السي هي البرمجة عن طريق الكائنات. حيث تعتمد السي على البرمجة الإجرائية والتي كانت كافية في وقتها. إلا أن ظهور أنظمة التشغيل ذات الواجهة الرسومية نقل العديد من المبرمجين إلى البرمجة بالكائنات. بالرغم من ذلك فإن السي ما زالت تُستخدم في برمجة windows وunix

محتويات الكتاب  : 
الفصل الاول  اساسيات البرمجة بلغة سى ++   
الرموز - الاعداد - الكلمات المحجوزة - المعرفات - المتغيرات - التعليقات 
الفصل الثانى  قنوات ادخال واخراج البيانات 
شكل البرنامج - قنوات الادخال والاخراج - هذف قناة الاخراج - تشكيل المدخلات والمخرجات - رايات التشكيل  -.....
الفصل الثالت  الحمل والمؤثرات   
التعبيرات - الثوابت - الجمل - المؤثرات الحسابية والعلائقية و المركبة - الدوال الرياضية ....
الفصل الرابع  جمل الاختيارات 
المؤثر الشرطى  - جملة اذا المتداحلة  .......
الفصل الخامس  جمل التكرار والتفرعات  
جملة بينما - جمله افعل -.......
الفصل السادس  دوال معالجة  الحرفيات 
دوال معالجة الحروف  - دوال اختبار الحرف .- ........
الفصل  السابع  الدوال 
الماكرو - الدوال الخطية  ......
الفصل الثامن  مؤثرات التعامل مع البت  
الانظمة العددية - المؤثرات المنطقية - ....
الفصل التاسع  المصفوقات
المصفوقات  ذات البعد الواحد - المصفوفات البعدين - القيم الابتدائية 
الفصل العاشر   المؤشرات    
 الاعلان عن المؤشر - المؤشرات والدوال 
الفصل الحادى عشر  تراكيب البيانات  
الاتحاد  - تراكيب البيانات .....
الفصل الثانى عشر  معالجة  الملفات 
الملفات النصية - الملفات الثنائية  -.....
الفصل الثالث عشر  الفصائل 
اعلان الفصيلة - انماط  دوال  النص -........
الملاحق 

  


الخميس، 19 فبراير، 2015


جحا العربى 
تاليف 
د. محمد رجب النجار 

عندما يكون التعبير الفني – عند أمة ما – عريفا وأصيلا , قائما في أساسه على الرواية الشفوية , وفيا بحاجات المجتمع الشعورية والمعنوية , معبرا عن موروثة الثقافي , وخصائصه القومية , وقيمه الإنسانية العليا ومثله الاجتماعية , صادرا من وجدان جمعي , تحقيقا للذات العامة , معينا على حركة التاريخ , متسما بالمرونة والحيوية قادرا على النماء والتطور ... دون الجمود عند صورة ثابتة لا تغير ولا تتبدل راصدا في نهاية الأمر – الحصيلة الكاملة لثقافة شعب بعينه , على اختلاف أجياله وبيئاته ومراحل تعليمه النظامي وغير النظامي , وحين , يقف في رصده عند تراث البسطاء أو وهم الأميين أو ثقافة الريفيين أو أهل البداوة , بل يتجاوز ذلك فيكون تراث شعب بأسره , هو المؤلف وهو المتذوق والمتلقي في آن واحد , فذلكم هو الإبداع الشعبي ووظائفه .
إن التراث الأدبي كما يحدده أستاذنا الفاضل الدكتور عبد الحميد يونس , لم يعد هو الذي " يصدر عن لهجة بعينها , ولا عن طبقة بعينها , لأن التعبير الفني حيوي في جميع الشعوب والأفراد والطبقات "
وعلى ذلك يصبح الفيصل بين الأدب الشعبي وغيره , عند الأستاذ الدكتور " إنما يلتمس في واقع الأمر في الوظيفة التي يقوم بها الأدب " ومن ثم يخطئ من يظن أن الفيصل يكمن في المعيار اللغوي دون المعيار التاريخي ( الأصالة ) أو المعيار النفسي أو الثقافي أو الفني – حين يتوسل هذا الإبداع باللهجة العامية فالواقع – كما يقول الأستاذ الدكتور " إن اللهجة العامية ليست الفيصل في التمييز بين الشعبي وغير الشعبي , وإنما الفيصل هو وجدان الجماعة ( لا الوجدان الفردي في إطار العبقرية الفردية ) الذي يجعل المؤلف مجهولا مختفيا , لا تبين له خصوصية , والذي يجعل الآثار الأدبية الشعبية مجهولة المؤلفين في الغالب , وهي إن نسبت الى مؤلف , فتحقيق هذه النسبة عسير أو يكاد يكون مستحيلا ولو وجد لكان ذلك – في الأغلب الأعم – على سبيل الشهرة والانتحال , كالخلاف الذي لا يزال حول هوميروس , ومؤلف أغنية رولان على سبيل المثال . فليست اللهجة إذن فيصلا – بحال – الى التمييز , ولكن الوجدان الجمعي هو الفيصل .
في ضوء هذه المنطلقات , وفي ضوء المفهوم العلمي للتراث بعامة , باعتباره كل ما هو موروث عن السلف من فكر وقيم ومآثر وفنون , والمعبر عنها قولا أو كتابة أو عملا , تأتي دراستنا لشخصية جحا وللمأثور الجحوي في صميم الدراسات الفولكلورية . ومما له مغزاه في هذا المقام أنني اعتمدت في انتخاب النوادر التي تمثلت بها في تلك الدراسة على ما ورد في كتاب ( أخبار جحا ) للمحقق اللغوي الكبير الأستاذ عبد الستار فراج , أول من تنبه الى المأثور الجحوي في كتب التراث , فجمعه وحققه , ونشره مقدما بذلك خدمة كبرى من خدماته الجليلة للغتنا الجميلة في مجال نشر التراث وتحقيقه على نحو ما هو معروف ... والحق أن التراثيين الحرب أنفسهم , كانوا من رحابة الأفق , وشمول الرؤية , وبعد النظر وموضوعية التفكر , في مؤلفاتهم – الموسوعية منها بخاصة – فلم يعرفوا مثل هذه التفرقة أو النظرة القاصرة المحدودة الى ضروب الثقافة العامة وفنون التعبير الأدبي بخاصة . ولعل في العودة الى ما أبدعته مثل هذه القرائح المعبرة , ما يؤكد ذلك , من أمثال المقريزي والقلقشندي والنويري والطبري وابن خلدون والقزويني والدميري والحصري وابن عبد ربه , وأبي علي القالي , والمقري , وأبي حيان التوحيدي , وأبي الفرج الأصفهاني والجاحظ والأصمعي , وعبد الله ابن المقفع – رائد النثر الفني في الأدب العربي – وغيرهم كثير جدا . بل لقد بلغوا قدرا من الحرية والجرأة والأمانة في التعبير ما نعجز نحن – المعاصرين – عن مجاراتهم أو تقليدهم ( بحجة خدش الحياء مثلا ) أو دون أن يتهمهم احد بالتشيع الإقليمي ... وليتنا ندرك انه ما من شيء , يساهم في تأكيد الوحدة القومية , وتجسيد غاياتها ومثلها قدر ما ساهم الفولكلور العربي في صنعها .. ( ابتداء من وحدة العادات والتقاليد , وانتهاء بوحدة الإبداع الأدبي الشعبي كالقصص والملاحم والسير والحكايات والأمثال والنوادر ... الخ )ولعل هذه الدراسة عن جحا , تؤكد هذه الحقيقة , وترد بذاتها على هذه الدعوى الموهومة , فما من قطر عربي إلا عرف جحا , بسمته وملامحه وأسلوبه وفلسفته في الحياة والتعبير , فعرف في هذا النموذج ( القومي ) عصا توازن في خضم تحدياته ومعوقاته – وتمثل نوادره زادا فنيا ونفسيا بعيد الأثر قد يدفعه الى الابتسام والسخر , وقد يدفعه الى الضحك والدعابة , لما فيها من انحراف عن المألوف أو تلاعب باللفظ أو خطا في القياس ولكننا لو تجاوزنا قشرتها الخارجية , وتأملناها من الداخل لوجدناها وسيلة حيوية من وسائل الدفاع عن الذات العامة باعتبارها النموذج والمثال ... مؤكدة بالتناقض الظاهر أو الخفي – القيم الإنسانية العليا , والغايات القومية , التي تعمل الجماعة كلها على تحقيقها ... وإذا تلك النوادر هي البلسم الشافي – في مأساة الحياة – الذي يغرس في أعماق نفوسنا أروع البسمات فلا يتزلزل المرء عند مواجهة المواقف الصعبة أو الحرجة أو أمام أعقد الأمور وأخطر المشكلات
 

جحا العربى

بتاريخ:  3:23 م  |  الاطفال  |  واصل القراءة »


جحا العربى 
تاليف 
د. محمد رجب النجار 

عندما يكون التعبير الفني – عند أمة ما – عريفا وأصيلا , قائما في أساسه على الرواية الشفوية , وفيا بحاجات المجتمع الشعورية والمعنوية , معبرا عن موروثة الثقافي , وخصائصه القومية , وقيمه الإنسانية العليا ومثله الاجتماعية , صادرا من وجدان جمعي , تحقيقا للذات العامة , معينا على حركة التاريخ , متسما بالمرونة والحيوية قادرا على النماء والتطور ... دون الجمود عند صورة ثابتة لا تغير ولا تتبدل راصدا في نهاية الأمر – الحصيلة الكاملة لثقافة شعب بعينه , على اختلاف أجياله وبيئاته ومراحل تعليمه النظامي وغير النظامي , وحين , يقف في رصده عند تراث البسطاء أو وهم الأميين أو ثقافة الريفيين أو أهل البداوة , بل يتجاوز ذلك فيكون تراث شعب بأسره , هو المؤلف وهو المتذوق والمتلقي في آن واحد , فذلكم هو الإبداع الشعبي ووظائفه .
إن التراث الأدبي كما يحدده أستاذنا الفاضل الدكتور عبد الحميد يونس , لم يعد هو الذي " يصدر عن لهجة بعينها , ولا عن طبقة بعينها , لأن التعبير الفني حيوي في جميع الشعوب والأفراد والطبقات "
وعلى ذلك يصبح الفيصل بين الأدب الشعبي وغيره , عند الأستاذ الدكتور " إنما يلتمس في واقع الأمر في الوظيفة التي يقوم بها الأدب " ومن ثم يخطئ من يظن أن الفيصل يكمن في المعيار اللغوي دون المعيار التاريخي ( الأصالة ) أو المعيار النفسي أو الثقافي أو الفني – حين يتوسل هذا الإبداع باللهجة العامية فالواقع – كما يقول الأستاذ الدكتور " إن اللهجة العامية ليست الفيصل في التمييز بين الشعبي وغير الشعبي , وإنما الفيصل هو وجدان الجماعة ( لا الوجدان الفردي في إطار العبقرية الفردية ) الذي يجعل المؤلف مجهولا مختفيا , لا تبين له خصوصية , والذي يجعل الآثار الأدبية الشعبية مجهولة المؤلفين في الغالب , وهي إن نسبت الى مؤلف , فتحقيق هذه النسبة عسير أو يكاد يكون مستحيلا ولو وجد لكان ذلك – في الأغلب الأعم – على سبيل الشهرة والانتحال , كالخلاف الذي لا يزال حول هوميروس , ومؤلف أغنية رولان على سبيل المثال . فليست اللهجة إذن فيصلا – بحال – الى التمييز , ولكن الوجدان الجمعي هو الفيصل .
في ضوء هذه المنطلقات , وفي ضوء المفهوم العلمي للتراث بعامة , باعتباره كل ما هو موروث عن السلف من فكر وقيم ومآثر وفنون , والمعبر عنها قولا أو كتابة أو عملا , تأتي دراستنا لشخصية جحا وللمأثور الجحوي في صميم الدراسات الفولكلورية . ومما له مغزاه في هذا المقام أنني اعتمدت في انتخاب النوادر التي تمثلت بها في تلك الدراسة على ما ورد في كتاب ( أخبار جحا ) للمحقق اللغوي الكبير الأستاذ عبد الستار فراج , أول من تنبه الى المأثور الجحوي في كتب التراث , فجمعه وحققه , ونشره مقدما بذلك خدمة كبرى من خدماته الجليلة للغتنا الجميلة في مجال نشر التراث وتحقيقه على نحو ما هو معروف ... والحق أن التراثيين الحرب أنفسهم , كانوا من رحابة الأفق , وشمول الرؤية , وبعد النظر وموضوعية التفكر , في مؤلفاتهم – الموسوعية منها بخاصة – فلم يعرفوا مثل هذه التفرقة أو النظرة القاصرة المحدودة الى ضروب الثقافة العامة وفنون التعبير الأدبي بخاصة . ولعل في العودة الى ما أبدعته مثل هذه القرائح المعبرة , ما يؤكد ذلك , من أمثال المقريزي والقلقشندي والنويري والطبري وابن خلدون والقزويني والدميري والحصري وابن عبد ربه , وأبي علي القالي , والمقري , وأبي حيان التوحيدي , وأبي الفرج الأصفهاني والجاحظ والأصمعي , وعبد الله ابن المقفع – رائد النثر الفني في الأدب العربي – وغيرهم كثير جدا . بل لقد بلغوا قدرا من الحرية والجرأة والأمانة في التعبير ما نعجز نحن – المعاصرين – عن مجاراتهم أو تقليدهم ( بحجة خدش الحياء مثلا ) أو دون أن يتهمهم احد بالتشيع الإقليمي ... وليتنا ندرك انه ما من شيء , يساهم في تأكيد الوحدة القومية , وتجسيد غاياتها ومثلها قدر ما ساهم الفولكلور العربي في صنعها .. ( ابتداء من وحدة العادات والتقاليد , وانتهاء بوحدة الإبداع الأدبي الشعبي كالقصص والملاحم والسير والحكايات والأمثال والنوادر ... الخ )ولعل هذه الدراسة عن جحا , تؤكد هذه الحقيقة , وترد بذاتها على هذه الدعوى الموهومة , فما من قطر عربي إلا عرف جحا , بسمته وملامحه وأسلوبه وفلسفته في الحياة والتعبير , فعرف في هذا النموذج ( القومي ) عصا توازن في خضم تحدياته ومعوقاته – وتمثل نوادره زادا فنيا ونفسيا بعيد الأثر قد يدفعه الى الابتسام والسخر , وقد يدفعه الى الضحك والدعابة , لما فيها من انحراف عن المألوف أو تلاعب باللفظ أو خطا في القياس ولكننا لو تجاوزنا قشرتها الخارجية , وتأملناها من الداخل لوجدناها وسيلة حيوية من وسائل الدفاع عن الذات العامة باعتبارها النموذج والمثال ... مؤكدة بالتناقض الظاهر أو الخفي – القيم الإنسانية العليا , والغايات القومية , التي تعمل الجماعة كلها على تحقيقها ... وإذا تلك النوادر هي البلسم الشافي – في مأساة الحياة – الذي يغرس في أعماق نفوسنا أروع البسمات فلا يتزلزل المرء عند مواجهة المواقف الصعبة أو الحرجة أو أمام أعقد الأمور وأخطر المشكلات
 

السبت، 31 يناير، 2015

الاجابات النموذجية للامتحانات الشهادة من 2003 الى 2005

الأربعاء، 28 يناير، 2015


المستخدم لتخطيط وادارة المشروعات وعمل البرنامج الزمني
لا غنى عنه لأي مهندس ادارة ومديري المشاريع
يستخدم البرنامج لإعداد الجداول الزمنية لمشاريع وحساب التكلفة والتحكم بها وكذلك مراقبة النمو في المشروع سواء بالتقدم أو بالتأخير. كما يقوم بحساب مدة المشروع والموارد المراد استخدامها وتحديد الاستخدام الأمثل لهذه الموارد، بالإضافة الي القدرة علي مراجعة أي مشروع سابق ومقارنته بالوضع الحالي، ومعرفة مدي التأخر سواء علي مستوي المدة الزمنية أو علي مستوي الموارد.
 دليل العمل على برنامج بريمافيرا ( 6)
إعداد المهندس حنا بللوز
يتكون الكتاب من
ى تنصيب البرنامج والتعرف على الواجهات وصلاحيات المستخدمين .
 فكرة عن إدارة المشاريع وإمكانيات برنامج بريمافيرا ( 6)
 اضافة الانشطة للمشروع ( تحديد انواع الانشطة وعلاقاتها مع الانشطة الاخرى 
 إضافة مشروع جديد وتجزئة المشروع (WBS)
 تنفيذ حسابات الشبكة (Schedule)ومن مخطط القضبان تحديد المسار الحرج والعوم. 
دراسة أنواع الأنشطة وتطبيق قيود على النشاطات ودراسة تأثيرها على المخطط الحرج.
 ترشيح وترتيب وتجميع وتلخيص الأنشطة والنماذجLayout وطباعتها
تعريف آود خاص للعمليات وترشيحها 
تعريف الموارد
جدول الإنفاق (مصروفات) في المشروع ومخطط التشغيل وتسوية الموارد
البدء بتنفيذ المشروع
تطبيق تقدم تنفيذ المشروع يدوياً وآلياً مع تحديد الفرق بين الكلفة والوقت
تطبيق معادلات القيم المكتسبة لأخذ القرار
القيم المكتسبة ومعدلات الأداء
إدارة المخاطر
تشكيل التقارير وطباعتها


معرفة برنامج بريمافيرا Primavera manuals

بتاريخ:  11:36 ص  |  كتب حاسوب  |  واصل القراءة »


المستخدم لتخطيط وادارة المشروعات وعمل البرنامج الزمني
لا غنى عنه لأي مهندس ادارة ومديري المشاريع
يستخدم البرنامج لإعداد الجداول الزمنية لمشاريع وحساب التكلفة والتحكم بها وكذلك مراقبة النمو في المشروع سواء بالتقدم أو بالتأخير. كما يقوم بحساب مدة المشروع والموارد المراد استخدامها وتحديد الاستخدام الأمثل لهذه الموارد، بالإضافة الي القدرة علي مراجعة أي مشروع سابق ومقارنته بالوضع الحالي، ومعرفة مدي التأخر سواء علي مستوي المدة الزمنية أو علي مستوي الموارد.
 دليل العمل على برنامج بريمافيرا ( 6)
إعداد المهندس حنا بللوز
يتكون الكتاب من
ى تنصيب البرنامج والتعرف على الواجهات وصلاحيات المستخدمين .
 فكرة عن إدارة المشاريع وإمكانيات برنامج بريمافيرا ( 6)
 اضافة الانشطة للمشروع ( تحديد انواع الانشطة وعلاقاتها مع الانشطة الاخرى 
 إضافة مشروع جديد وتجزئة المشروع (WBS)
 تنفيذ حسابات الشبكة (Schedule)ومن مخطط القضبان تحديد المسار الحرج والعوم. 
دراسة أنواع الأنشطة وتطبيق قيود على النشاطات ودراسة تأثيرها على المخطط الحرج.
 ترشيح وترتيب وتجميع وتلخيص الأنشطة والنماذجLayout وطباعتها
تعريف آود خاص للعمليات وترشيحها 
تعريف الموارد
جدول الإنفاق (مصروفات) في المشروع ومخطط التشغيل وتسوية الموارد
البدء بتنفيذ المشروع
تطبيق تقدم تنفيذ المشروع يدوياً وآلياً مع تحديد الفرق بين الكلفة والوقت
تطبيق معادلات القيم المكتسبة لأخذ القرار
القيم المكتسبة ومعدلات الأداء
إدارة المخاطر
تشكيل التقارير وطباعتها


السبت، 24 يناير، 2015


الألم هو الأعراض المرضية شيوعا,وهو الذي يضطر المريض الى استدعاء الطبيب أو الذهاب اليه لاستشارته, وهو بمثابة جرس الإنذار الذي يستدعي المعونه أو النجدة.
يتمركز الألم النفسى أساسًا فى العقل والتفكير والأوهام. وهو قد يرجع إلى سبب واقعى ملموس ومعروف، يزول بزواله، ويعالج بعلاجه، كالعاطل عن العمل، تؤلمه نفسيًا حاجته إلى مصدر يتكسب منه للإنفاق وإعالة الأسرة، وضمان مستقبل أبنائه، أو كالوالد الذى يتكرر رسوب ابنه فى الدراسة أو فشله فى العمل فيضيع أمله فى هذا الابن. أو العزيز على الفرد يفارقه بالوفاة، أو السفر الطويل أو الهجرة الدائمة. أو الصديق الذى يعانى من خيانة صديقه له، أو الأخ الذى يتألم لانقلاب أخيه عليه. إلى آخر ما هنالك من مآس تمتلئ بها الحياة.
وخلاصة القول أنه لكي يمكن شفاء المريض من آلامه النفسية يجب البحث والتقصي عن الأسباب الكامنة وراء هذا اللم سواء كانت أسباب عاطفية أو اجتماعية أو بيئية أو اقتصادية, أو إحباطات في محيط العمل أو المهنة أو الدراسة,أو صراعات جنسية,أو إحساسا بالوحدة والعزلة عن الآخرين , ومحاولة إزالة هذه الأسباب أو على الأقل تخفيفها بقدر المستطاع, والأخذ بيد المريض وبعث الأمل في نفسه نحو إمكان الشفاء.
الالم النفسى والعضوى 
دكتور عادل صادق 

الالم النفسى والعضوى

بتاريخ:  3:19 م  |  كتب اجتماعية  |  واصل القراءة »


الألم هو الأعراض المرضية شيوعا,وهو الذي يضطر المريض الى استدعاء الطبيب أو الذهاب اليه لاستشارته, وهو بمثابة جرس الإنذار الذي يستدعي المعونه أو النجدة.
يتمركز الألم النفسى أساسًا فى العقل والتفكير والأوهام. وهو قد يرجع إلى سبب واقعى ملموس ومعروف، يزول بزواله، ويعالج بعلاجه، كالعاطل عن العمل، تؤلمه نفسيًا حاجته إلى مصدر يتكسب منه للإنفاق وإعالة الأسرة، وضمان مستقبل أبنائه، أو كالوالد الذى يتكرر رسوب ابنه فى الدراسة أو فشله فى العمل فيضيع أمله فى هذا الابن. أو العزيز على الفرد يفارقه بالوفاة، أو السفر الطويل أو الهجرة الدائمة. أو الصديق الذى يعانى من خيانة صديقه له، أو الأخ الذى يتألم لانقلاب أخيه عليه. إلى آخر ما هنالك من مآس تمتلئ بها الحياة.
وخلاصة القول أنه لكي يمكن شفاء المريض من آلامه النفسية يجب البحث والتقصي عن الأسباب الكامنة وراء هذا اللم سواء كانت أسباب عاطفية أو اجتماعية أو بيئية أو اقتصادية, أو إحباطات في محيط العمل أو المهنة أو الدراسة,أو صراعات جنسية,أو إحساسا بالوحدة والعزلة عن الآخرين , ومحاولة إزالة هذه الأسباب أو على الأقل تخفيفها بقدر المستطاع, والأخذ بيد المريض وبعث الأمل في نفسه نحو إمكان الشفاء.
الالم النفسى والعضوى 
دكتور عادل صادق 

الثلاثاء، 20 يناير، 2015



 الغزو الثقافي هو محاولة استهداف أقوى جانب يعيش في عمق الأمة حيث أن الثقافة بتعريفها الشائع في العصور الأخيرة تحتوى على كل ما يشكل الشخصية الإنسانية ويجعلها نوعية خاصة مقابل شخصيات الأمم الأخرى بحيث لا يمكن لأي أمة أن تنافس الأمم الأخرى إذا لم تمتلك مرتكزات ثقافية قوية ومتماسكة، وأعود لأقول بأن الثقافة تحوي كل جوانب ومركبات الشخصية الإنسانية من عادات وتقاليد وتاريخ وفكر ومعتقدات دينية وغير دينية. ولا شك أن الدين هو أقوى المرتكزات الثقافية في شخصية الإنسان. وبهذا التوضيح يكون مفهوم الغزو الثقافي هو عملية تحاول تدمير الوجود الإنساني في شخصية الأمة، فإن إضعاف الجانب الثقافي هو إضعاف وتهديد للحياة والوجود.
الغزو الثقافى يمتد فى فراغنا
محمد الغزالى 
 هناك تصاريح بالعودة إلى الإسلام، فإذا ذهبت تبحث فى هذا الإسلام الذى تعود إليه لم تجد أمرا ذا بال، إنها عودة إلى منابع الدخل فى ثقافتنا التقليدية، و تكرار لأخطاء سابقة..
و هل يتصور عاقل أن تقوم نهضة بعيدا عن الاكتمال الثقافى و الخلقى، بعيدا عن الرشد الاجتماعى و الرشد السياسى لأن اهتمامها البالغ بأحكام فقهية فرعية، و مجالات كلامية نظرية، و صور ساذجة عن الملابس و الهيئات..
إن الغزو الثقافى - بشقيه الشيوعى و الصليبى - لا يجد افضل من هذا الجو لينطلق و ينتصر. من أجل ذلك قلت: إن الغزو الثقافى يمتد فى فراغنا! هناك فراغ حقيقى يمتد فى النفس الإسلامية المعاصرة لأن تصورها للإسلام طفولى، و سطحى، يستقى من عهود الاضمحلال العقلى فى تاريخنا، و كأن بينه و بين عهود الازدهار ترة.
إننى من منطلق إسلامى -أرفض التبعية النفسية للآخرين، و لكننى من هذا المنطلق نفسه أرفض التصورات الإسلامية للحياة، أعنى التصورات التى ينسبها بعض الناس للإسلام، و هى عند التأمل خيالات مرضى و قاصرين.
إن الإسلام يظلم بإسم الإسلام.. يظلمه علماء يخدمون السلطة، و شبان عديمو الفقه، و غوغاء حيارى.
إننى أنذر بأن أوضاعا إسلامية شتى تواجه مستقبلا كالحا، و قد تقع للمسلمين كوارث جديدة، و لن تحمينا أبدا إلا عودة حقيقية إلى الإسلام الحقيقى
 

تحميل الكتاب : الغزو الثقافى

الغزو الثقافى

بتاريخ:  9:36 ص  |  كتب ثقافية  |  واصل القراءة »



 الغزو الثقافي هو محاولة استهداف أقوى جانب يعيش في عمق الأمة حيث أن الثقافة بتعريفها الشائع في العصور الأخيرة تحتوى على كل ما يشكل الشخصية الإنسانية ويجعلها نوعية خاصة مقابل شخصيات الأمم الأخرى بحيث لا يمكن لأي أمة أن تنافس الأمم الأخرى إذا لم تمتلك مرتكزات ثقافية قوية ومتماسكة، وأعود لأقول بأن الثقافة تحوي كل جوانب ومركبات الشخصية الإنسانية من عادات وتقاليد وتاريخ وفكر ومعتقدات دينية وغير دينية. ولا شك أن الدين هو أقوى المرتكزات الثقافية في شخصية الإنسان. وبهذا التوضيح يكون مفهوم الغزو الثقافي هو عملية تحاول تدمير الوجود الإنساني في شخصية الأمة، فإن إضعاف الجانب الثقافي هو إضعاف وتهديد للحياة والوجود.
الغزو الثقافى يمتد فى فراغنا
محمد الغزالى 
 هناك تصاريح بالعودة إلى الإسلام، فإذا ذهبت تبحث فى هذا الإسلام الذى تعود إليه لم تجد أمرا ذا بال، إنها عودة إلى منابع الدخل فى ثقافتنا التقليدية، و تكرار لأخطاء سابقة..
و هل يتصور عاقل أن تقوم نهضة بعيدا عن الاكتمال الثقافى و الخلقى، بعيدا عن الرشد الاجتماعى و الرشد السياسى لأن اهتمامها البالغ بأحكام فقهية فرعية، و مجالات كلامية نظرية، و صور ساذجة عن الملابس و الهيئات..
إن الغزو الثقافى - بشقيه الشيوعى و الصليبى - لا يجد افضل من هذا الجو لينطلق و ينتصر. من أجل ذلك قلت: إن الغزو الثقافى يمتد فى فراغنا! هناك فراغ حقيقى يمتد فى النفس الإسلامية المعاصرة لأن تصورها للإسلام طفولى، و سطحى، يستقى من عهود الاضمحلال العقلى فى تاريخنا، و كأن بينه و بين عهود الازدهار ترة.
إننى من منطلق إسلامى -أرفض التبعية النفسية للآخرين، و لكننى من هذا المنطلق نفسه أرفض التصورات الإسلامية للحياة، أعنى التصورات التى ينسبها بعض الناس للإسلام، و هى عند التأمل خيالات مرضى و قاصرين.
إن الإسلام يظلم بإسم الإسلام.. يظلمه علماء يخدمون السلطة، و شبان عديمو الفقه، و غوغاء حيارى.
إننى أنذر بأن أوضاعا إسلامية شتى تواجه مستقبلا كالحا، و قد تقع للمسلمين كوارث جديدة، و لن تحمينا أبدا إلا عودة حقيقية إلى الإسلام الحقيقى
 

تحميل الكتاب : الغزو الثقافى

الاثنين، 19 يناير، 2015

امرأة من طراز خاص 
 كريم الشاذلي
يدور الكتاب حول الأفكار التالية:
النساء و الرجال سواسية في العقاب و الثواب و التكليف، و كلاهما له دور في صناعة التاريخ، يكفي أن تعطى المرأة حقها حتى تبدع في كل المجالات.
كانت المرأة ذات رأي و مكانة في بداية الإسلام و لكن هذه الوضعية تغيرت عندما ابتعدنا عن الخلافة الراشدة.
الهدف من الكتاب هو مساعدة كل امرأة طموح على معرفة الصفات التي يجب أن تتحلى بها كي تستطيع النجاح.
الحث على تطبيق ما جاء في الكتاب حتى لا تكون قراءته مجرد ضياع للوقت و الجهد.
ليس المقصود بالحلم مجموع الأوهام و الخيالات التي تتبادر إلى ذهننا ثم تختفي و إنما هو الحلم الذي تعيش من أجله و يتملك قلبك و عقلك و تبذل كل شيء في سبيل تحقيقه و لا تستريح حتى تحققه متحديا كل الصعوبات و الظروف.
العوامل التي تؤثر في الإنسان تنقسم إلى عاملين : العامل الوراثي و هي مرتبطة بالأهل و طباعهم، و العامل الاجتماعي و هي البيئة التي ينشأ فيها المرء (الأصدقاء، المدرسة، العائلة...). و لكن الكاتب أكد أن هذه العوامل ليست حتمية و لا يمكننا الاعتماد عليها وحدها لتحديد شخصية المرء، فكل منا قادر على أن يقرر ما يريد أن يكون عليه، يكفي أن يحدد هدفا و يسعى لتحقيقه بكل ما أوتي من قوة.
بعد ذلك انطلق الكاتب في تفصيل العادات الخمس التي يجب أن تتحلى بها كل امرأة تطمح إلى النجاح، و لذلك كان بديهيا أن يقسم الكتاب إلى 5 أجزاء.
العادة الأولى: المبادرة
العادة الثانية : الثقة بالنفس
العادة الثالثة: رسم الأهداف
العادة الرابعة : الذكاء الاجتماعي ( التواصل مع الٱخرين)
العادة الخامسة : إدارة الأولويات

امرأة من طراز خاص - كريم الشاذلي

بتاريخ:  1:23 م  |  كتب اجتماعية  |  واصل القراءة »

امرأة من طراز خاص 
 كريم الشاذلي
يدور الكتاب حول الأفكار التالية:
النساء و الرجال سواسية في العقاب و الثواب و التكليف، و كلاهما له دور في صناعة التاريخ، يكفي أن تعطى المرأة حقها حتى تبدع في كل المجالات.
كانت المرأة ذات رأي و مكانة في بداية الإسلام و لكن هذه الوضعية تغيرت عندما ابتعدنا عن الخلافة الراشدة.
الهدف من الكتاب هو مساعدة كل امرأة طموح على معرفة الصفات التي يجب أن تتحلى بها كي تستطيع النجاح.
الحث على تطبيق ما جاء في الكتاب حتى لا تكون قراءته مجرد ضياع للوقت و الجهد.
ليس المقصود بالحلم مجموع الأوهام و الخيالات التي تتبادر إلى ذهننا ثم تختفي و إنما هو الحلم الذي تعيش من أجله و يتملك قلبك و عقلك و تبذل كل شيء في سبيل تحقيقه و لا تستريح حتى تحققه متحديا كل الصعوبات و الظروف.
العوامل التي تؤثر في الإنسان تنقسم إلى عاملين : العامل الوراثي و هي مرتبطة بالأهل و طباعهم، و العامل الاجتماعي و هي البيئة التي ينشأ فيها المرء (الأصدقاء، المدرسة، العائلة...). و لكن الكاتب أكد أن هذه العوامل ليست حتمية و لا يمكننا الاعتماد عليها وحدها لتحديد شخصية المرء، فكل منا قادر على أن يقرر ما يريد أن يكون عليه، يكفي أن يحدد هدفا و يسعى لتحقيقه بكل ما أوتي من قوة.
بعد ذلك انطلق الكاتب في تفصيل العادات الخمس التي يجب أن تتحلى بها كل امرأة تطمح إلى النجاح، و لذلك كان بديهيا أن يقسم الكتاب إلى 5 أجزاء.
العادة الأولى: المبادرة
العادة الثانية : الثقة بالنفس
العادة الثالثة: رسم الأهداف
العادة الرابعة : الذكاء الاجتماعي ( التواصل مع الٱخرين)
العادة الخامسة : إدارة الأولويات

الأربعاء، 14 يناير، 2015


مفهوم محاكاة شبكات الكمبيوتر, يقوم على أساس, “نمذجة” Modeling شبكات الكمبيوتر الحقيقية Real World Networks على شاشة كمبيوتر باستخدام برنامج كمبيوتر Software مخصص لهذا الغرض. والمقصود, بشبكات الكمبيوتر الحقيقية, هي الشبكات المنفذة مسبقاً على أرض الواقع, أو الشبكات التي يُرغب بتنفيذها مستقبلاً. والفائدة من هذه الفكرة, أنه, ما دام بالإمكان نمذجة هذه الشبكات باستخدام الحاسوب, فإن جميع خصائصها ومكوناتها وكل ما يتعلق بها, من الممكن تغيرها أو التحكم بها. إن عملية النمذجة هذه أو المحاكاة, باستخدام برامج الكمبيوتر, هي عملية قليلة التكلفة إذا ما قيست يتكاليف تنفيذ الشبكة على أرض الواقع دون الدراسة المسبقة, آخذين بعين الإعتبار, كل التجارب التي قد تتم, القطع والمعدات التي قد يتم تغيرها وربما لأكثر من مرة حتى نصل إلى الهدف …الخ.ولنضرب مثالاً بسيطاً على ذلك: تخيل أن شركة ترغب في توسعة شبكتها السلكية أو اللاسلكية المحلية, الأمر يتطلب, إضافة المزيد من الحواسيب, الأسلاك, والقطع الأخرى مثل Access Points إذا كنا نتحدث عن WLANs, أي الشبكات اللاسلكية المحلية.
شرح  البرنامج 
اساسيات استخدام ال Packet Tracer
يعتبر برنامج packet tracer احد البرامج المرفقة مع جميع دورات شركة سيسكو للتدريب على استخدام وتصميم وتطوير الشبكات حيث انه برنامج سهل الاستخدام متعدد المهام لمحاكاة تصميم وتمثيل ونصب شبكات متنوعة تحتوي على اجهزة شركة سيسكو من موجهات (routers) ومحولات (switches) وغيرها الكثير ولا غنى لأي دارس للشبكات في عالم سيسكو عن هذا البرنامج وفيما يلي شرح مختصر عن اساسيات استخدام البرنامج الكبير الذي يحتوي الكثير من التفاصيل والمميزات.
بداية وبعد تنصيب البرنامج سيطلب البرنامج السماح بقابلية الوصول الى الشبكات المحلية والعالمية المرتبطة بها الحاسبة ويتم السماح له بذلك وفي اول تشغيل للبرنامج تظهر الواجهة التالية
وكما في اي برنامج تطبيقي تتكون الواجهة من عدة اجزاء ففي الاعلى تقع القوائم والادوات المعروفة من قبيل جديد ويقصد به البدء بصفحة جديدة لبناء شبكة  جديدة وفتح ونسخ وحفظ وطباعة وغيرها مما اعتاد كل مستخدم لبرامج الوندوز على معرفة وظائفها واما ما يهمنا فهو الجزء الاسفل من النافة الذي يحتوي مؤقت لمدة عمل البرنامج ومجموعة ايقونات لأجهزة واسلاك وادوات الربط للشبكات ويمكن باختصار النقر على اي منها واختيار الموديل المناسب وسحبه الى وسط النافذة وهو الجزء الابيض من النافذة والمستخدم لبناء وتصميم وفحص الشبكات ومن مختلف الانواع وكما في المثال التالي:

في النافذة اعلاه تم ادراج موجه واحد ومحولين واربع حاسبات اثنين مكتبية واثنين laptop وبخصوص الرموز المتبعة في شبكات سيسكو فهناك رسوم وايقونات ثابتة للدلالة على كل جهاز منها ولتبسيطها ندرج ادناه بعضاً منها:

واما بخصوص ربط الاجهزة ببعضها فكما هو معلوم فأن هناك الكثير من انواع الاسلاك من نوع (UTP and STP) لربط الاجهزة المتشابهة والمختلفة حيث تختلف طريقة ترتيب الاسلاك الثمانية في داخل كل كيبل شبكة وعموماً هناك ثلاثة انواع من ترتيب الاسلاك وفي ادناه مختصر مفيد حول ذلك:

نوع الربط
صفاته
استخداماته
Straight Through
الربط المباشر وتكون كلا طرفي السلك متشابهين وبنفس الترتيب
يستخدم لربط الاجهزة المختلفة اي من حاسبة الى سويتش او من سويتش الى موجه او من حاسبة الى موزع (hub) وهكذا.
Cross Over
الربط الانتقالي ويتم قلب ترتيب الاسلاك بين الطرف الاول والثاني كالاتي:
الاول==الثالث
الثاني==السادس
الثالث==الاول
السادس==الثاني
واما بقية الاسلاك الاربعة فتبقى على نفس ترتيبها في طرفي الكيبل
يستخدم لربط الاجهزة المتشابهة اي من حاسبة الى حاسبة او من موزع الى موزع ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي ان الحاسبة والموجه يعتبران جهازين متشابهين (PC=Router) وكذلك الموزع (Hub) والسويتش (ٍSwitch) يعتبران متشابهين (switch=hub) فيتم ربطهما بهذا النوع
Roll Over
يتم عكس كل الاسلاك الثمانية في الطرف الاول عن الطرف الثاني وكالاتي:
الاول=الثامن
الثاني=السابع
الثالث=السادس
الرابع=الخامس
الخامس=الرابع
السادس=الثالث
السابع=الثاني
الثامن=الاول
يستخدم لربط الموجه (Router) الى الحاسوب عبر منفذ البرمجة (Console Port) والذي من خلاله يتم برمجة الموجه من نوع سيسكو فقط عن طريق الحاسوب.
على كل حال فأن انواع الربط اعلاه تستخدم في حالة معرفتها ومعرفة ظروف استخدامها ومع ذلك فقد وفر البرنامج خاصية متميزة تمكن المستخدم الغير خبير في هذه الامور من اختيار نوع ربط خاص يجعل الحاسوب يختار نوع الربط المناسب له وهو رمز الصاعقة الصفراء في النافذة التالية:

ونلاحظ عند التأشير على رمز الصاعقة ظهور عبارة (Automatically Choose Connection Type) في شريط الحالة اسفل الشاشة وتعني الاختيار التلقائي لنوع الربط المناسب وبعد اختيارها ننقر على كل جهاز من الاجهزة الموجودة في النافذة والمراد ربطها ونختار المنفذ المراد الربط له ونوصله بالجهاز الاخر باستمرار الضغط والسحب على السلك الى الجهاز الاخر وكما في النافذة المقبلة:

وهكذا حتى نوصل جميع الاجهزة وبعدها تبدأ عملية ضبط الاعدادات لكل جهاز والتي نقوم بها بالنقر المزدوج على أي جهاز مراد ضبط اعداداته فتظهر نافذة تختلف من جهاز لأخر وحسب نوع الاعدادات الممكن ضبطها وهي كالواضحة ادناه بالنسبة للموجه (Router):

ونلاحظ ان هناك الكثير من الخيارات التي يمكن التحكم بها وضبطها يدوياً او من سطر الاوامر الذي يمكن الوصول اليه من تبويب الاعدادات (config) وكما في النافذة التالية:
 Image
ونلاحظ ان النافذة توفر امكانية الضبط لإعدادات الموجه وإعطاء قيم مباشرة او اختيار تبويب (CLI: Command Line Interface) للدخول الى طور الضبط بسطر الاوامر كما في النافذة التالية:

برنامج cisco لتعليم الشبكة

بتاريخ:  12:20 م  |  برامج  |  واصل القراءة »


مفهوم محاكاة شبكات الكمبيوتر, يقوم على أساس, “نمذجة” Modeling شبكات الكمبيوتر الحقيقية Real World Networks على شاشة كمبيوتر باستخدام برنامج كمبيوتر Software مخصص لهذا الغرض. والمقصود, بشبكات الكمبيوتر الحقيقية, هي الشبكات المنفذة مسبقاً على أرض الواقع, أو الشبكات التي يُرغب بتنفيذها مستقبلاً. والفائدة من هذه الفكرة, أنه, ما دام بالإمكان نمذجة هذه الشبكات باستخدام الحاسوب, فإن جميع خصائصها ومكوناتها وكل ما يتعلق بها, من الممكن تغيرها أو التحكم بها. إن عملية النمذجة هذه أو المحاكاة, باستخدام برامج الكمبيوتر, هي عملية قليلة التكلفة إذا ما قيست يتكاليف تنفيذ الشبكة على أرض الواقع دون الدراسة المسبقة, آخذين بعين الإعتبار, كل التجارب التي قد تتم, القطع والمعدات التي قد يتم تغيرها وربما لأكثر من مرة حتى نصل إلى الهدف …الخ.ولنضرب مثالاً بسيطاً على ذلك: تخيل أن شركة ترغب في توسعة شبكتها السلكية أو اللاسلكية المحلية, الأمر يتطلب, إضافة المزيد من الحواسيب, الأسلاك, والقطع الأخرى مثل Access Points إذا كنا نتحدث عن WLANs, أي الشبكات اللاسلكية المحلية.
شرح  البرنامج 
اساسيات استخدام ال Packet Tracer
يعتبر برنامج packet tracer احد البرامج المرفقة مع جميع دورات شركة سيسكو للتدريب على استخدام وتصميم وتطوير الشبكات حيث انه برنامج سهل الاستخدام متعدد المهام لمحاكاة تصميم وتمثيل ونصب شبكات متنوعة تحتوي على اجهزة شركة سيسكو من موجهات (routers) ومحولات (switches) وغيرها الكثير ولا غنى لأي دارس للشبكات في عالم سيسكو عن هذا البرنامج وفيما يلي شرح مختصر عن اساسيات استخدام البرنامج الكبير الذي يحتوي الكثير من التفاصيل والمميزات.
بداية وبعد تنصيب البرنامج سيطلب البرنامج السماح بقابلية الوصول الى الشبكات المحلية والعالمية المرتبطة بها الحاسبة ويتم السماح له بذلك وفي اول تشغيل للبرنامج تظهر الواجهة التالية
وكما في اي برنامج تطبيقي تتكون الواجهة من عدة اجزاء ففي الاعلى تقع القوائم والادوات المعروفة من قبيل جديد ويقصد به البدء بصفحة جديدة لبناء شبكة  جديدة وفتح ونسخ وحفظ وطباعة وغيرها مما اعتاد كل مستخدم لبرامج الوندوز على معرفة وظائفها واما ما يهمنا فهو الجزء الاسفل من النافة الذي يحتوي مؤقت لمدة عمل البرنامج ومجموعة ايقونات لأجهزة واسلاك وادوات الربط للشبكات ويمكن باختصار النقر على اي منها واختيار الموديل المناسب وسحبه الى وسط النافذة وهو الجزء الابيض من النافذة والمستخدم لبناء وتصميم وفحص الشبكات ومن مختلف الانواع وكما في المثال التالي:

في النافذة اعلاه تم ادراج موجه واحد ومحولين واربع حاسبات اثنين مكتبية واثنين laptop وبخصوص الرموز المتبعة في شبكات سيسكو فهناك رسوم وايقونات ثابتة للدلالة على كل جهاز منها ولتبسيطها ندرج ادناه بعضاً منها:

واما بخصوص ربط الاجهزة ببعضها فكما هو معلوم فأن هناك الكثير من انواع الاسلاك من نوع (UTP and STP) لربط الاجهزة المتشابهة والمختلفة حيث تختلف طريقة ترتيب الاسلاك الثمانية في داخل كل كيبل شبكة وعموماً هناك ثلاثة انواع من ترتيب الاسلاك وفي ادناه مختصر مفيد حول ذلك:

نوع الربط
صفاته
استخداماته
Straight Through
الربط المباشر وتكون كلا طرفي السلك متشابهين وبنفس الترتيب
يستخدم لربط الاجهزة المختلفة اي من حاسبة الى سويتش او من سويتش الى موجه او من حاسبة الى موزع (hub) وهكذا.
Cross Over
الربط الانتقالي ويتم قلب ترتيب الاسلاك بين الطرف الاول والثاني كالاتي:
الاول==الثالث
الثاني==السادس
الثالث==الاول
السادس==الثاني
واما بقية الاسلاك الاربعة فتبقى على نفس ترتيبها في طرفي الكيبل
يستخدم لربط الاجهزة المتشابهة اي من حاسبة الى حاسبة او من موزع الى موزع ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي ان الحاسبة والموجه يعتبران جهازين متشابهين (PC=Router) وكذلك الموزع (Hub) والسويتش (ٍSwitch) يعتبران متشابهين (switch=hub) فيتم ربطهما بهذا النوع
Roll Over
يتم عكس كل الاسلاك الثمانية في الطرف الاول عن الطرف الثاني وكالاتي:
الاول=الثامن
الثاني=السابع
الثالث=السادس
الرابع=الخامس
الخامس=الرابع
السادس=الثالث
السابع=الثاني
الثامن=الاول
يستخدم لربط الموجه (Router) الى الحاسوب عبر منفذ البرمجة (Console Port) والذي من خلاله يتم برمجة الموجه من نوع سيسكو فقط عن طريق الحاسوب.
على كل حال فأن انواع الربط اعلاه تستخدم في حالة معرفتها ومعرفة ظروف استخدامها ومع ذلك فقد وفر البرنامج خاصية متميزة تمكن المستخدم الغير خبير في هذه الامور من اختيار نوع ربط خاص يجعل الحاسوب يختار نوع الربط المناسب له وهو رمز الصاعقة الصفراء في النافذة التالية:

ونلاحظ عند التأشير على رمز الصاعقة ظهور عبارة (Automatically Choose Connection Type) في شريط الحالة اسفل الشاشة وتعني الاختيار التلقائي لنوع الربط المناسب وبعد اختيارها ننقر على كل جهاز من الاجهزة الموجودة في النافذة والمراد ربطها ونختار المنفذ المراد الربط له ونوصله بالجهاز الاخر باستمرار الضغط والسحب على السلك الى الجهاز الاخر وكما في النافذة المقبلة:

وهكذا حتى نوصل جميع الاجهزة وبعدها تبدأ عملية ضبط الاعدادات لكل جهاز والتي نقوم بها بالنقر المزدوج على أي جهاز مراد ضبط اعداداته فتظهر نافذة تختلف من جهاز لأخر وحسب نوع الاعدادات الممكن ضبطها وهي كالواضحة ادناه بالنسبة للموجه (Router):

ونلاحظ ان هناك الكثير من الخيارات التي يمكن التحكم بها وضبطها يدوياً او من سطر الاوامر الذي يمكن الوصول اليه من تبويب الاعدادات (config) وكما في النافذة التالية:
 Image
ونلاحظ ان النافذة توفر امكانية الضبط لإعدادات الموجه وإعطاء قيم مباشرة او اختيار تبويب (CLI: Command Line Interface) للدخول الى طور الضبط بسطر الاوامر كما في النافذة التالية:

الثلاثاء، 13 يناير، 2015

عتبر بحق موسوعة علمية في الفقه الحنبلي حيث اشتمل على الأدلة النقلية والعقلية، وأقوال السلف، وروايات الإمام أحمد بالتفصيل، وبيان الظاهر والمشهور فيها وأقوال أصحاب الإمام أحمد، والمناقشة الصريحة الهادفة بعيداً عن الهوى والتقليد. إلى جانب ذلك فقد حوى على اختيارات علمية لا توجد في كتاب آخر. ومنهج ابن تيمية في هذا الكتاب يمكن تلخيصه على الشكل التالي:
1- زيادته على مسائل العمرة، فهو يورد المسألة في العمرة، ويضيف إليها ما يندرج تحتها من المسائل، وكثيراً ما يعقد فصلاً بعد المسألة من العمرة، يذكر فيها المسائل المتعلقة بالمسألة السابقة،
2- إحاطته بذكر الروايات للإمام أحمد والوجوه لأصحابه في المسائل بالتفصيل، وبيان الظاهر والمشهور منها.
3- استقصائه في الاستدلال. فهو يذكر الروايات وما يمكن أن يستدل بها لكل رواية من الكتاب والسنة وآثار الصحابة، وما يفهمه من اللغة كما أنه يقرب بعض المسائل بنظائرها من المسائل الأخرى. الترجيح بقوله والصحيح، والأصح، والأظهر، منطلقاً من قوله (ومن كان خبيراً بأصول أحمد ونصوصه عرف الراجح في مذهبه في عامة المسائل، وإن كان له بصر بالأدلة الشرعية عرف الراجح في الشرع).
4- كلامه عن درجة الحديث في بعض المسائل التي يرجح فيها بشكل إجمالي، ذكره آراء واختيارات أصحاب الإمام أحمد.
5- اقتصاره على المذهب الحنبلي في شرحه، إسهابه في بعض المسائل حتى يمكن أن يجعل منه بحث مستقل، مثل مسألة التسمية في الوضوء واختصاره في بعضها الآخر مثل مسألة الوضوء والغسل من ماء زمزم.


التحميل : الكتاب 

شرح العمدة فى الفقة الشيخ ابن تيمية

عتبر بحق موسوعة علمية في الفقه الحنبلي حيث اشتمل على الأدلة النقلية والعقلية، وأقوال السلف، وروايات الإمام أحمد بالتفصيل، وبيان الظاهر والمشهور فيها وأقوال أصحاب الإمام أحمد، والمناقشة الصريحة الهادفة بعيداً عن الهوى والتقليد. إلى جانب ذلك فقد حوى على اختيارات علمية لا توجد في كتاب آخر. ومنهج ابن تيمية في هذا الكتاب يمكن تلخيصه على الشكل التالي:
1- زيادته على مسائل العمرة، فهو يورد المسألة في العمرة، ويضيف إليها ما يندرج تحتها من المسائل، وكثيراً ما يعقد فصلاً بعد المسألة من العمرة، يذكر فيها المسائل المتعلقة بالمسألة السابقة،
2- إحاطته بذكر الروايات للإمام أحمد والوجوه لأصحابه في المسائل بالتفصيل، وبيان الظاهر والمشهور منها.
3- استقصائه في الاستدلال. فهو يذكر الروايات وما يمكن أن يستدل بها لكل رواية من الكتاب والسنة وآثار الصحابة، وما يفهمه من اللغة كما أنه يقرب بعض المسائل بنظائرها من المسائل الأخرى. الترجيح بقوله والصحيح، والأصح، والأظهر، منطلقاً من قوله (ومن كان خبيراً بأصول أحمد ونصوصه عرف الراجح في مذهبه في عامة المسائل، وإن كان له بصر بالأدلة الشرعية عرف الراجح في الشرع).
4- كلامه عن درجة الحديث في بعض المسائل التي يرجح فيها بشكل إجمالي، ذكره آراء واختيارات أصحاب الإمام أحمد.
5- اقتصاره على المذهب الحنبلي في شرحه، إسهابه في بعض المسائل حتى يمكن أن يجعل منه بحث مستقل، مثل مسألة التسمية في الوضوء واختصاره في بعضها الآخر مثل مسألة الوضوء والغسل من ماء زمزم.


التحميل : الكتاب 

الاثنين، 5 يناير، 2015




كتاب مقدمة فى تربية الخاصة
د.تيسير مفلح كوافحة
ا. عمر فواز عبدالعزيز
التحميل 

إن هذا المصطلح صالح لكل الفئات المحتاجة لنوع خاص من الرعاية، سواء كانت جسمية أو نفسية أو اجتماعية أو تربوية.
إن الإعاقة بكل صورها واحدة من القضايا الاجتماعية التي لم تقتصر آثارها على الأسرة فحسب بل إنها أرقت قطاعا كبيراً من المجتمع، ولذا أصبحت معالجة هذه المشكلة محط وعناية واهتمام الكثير حتى إن هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة اعتبرت عام 1981م عاماً دولياً للمعاقين .
ومع هذا فإن خدمات هذه الفئة في الوطن العربي ما زالت محدودة ومقتصرة على فئتي الإعاقة البصرية والسمـعية بل قد تكون في بعض دولها نادرة .
إن ميدان التربية الخاصة من الميادين التربوية التي واجه العديد من التحديات حتى برز الاهتمام به مؤخراً ، وأصبح يحتل مكاناً بارزاً كبقية الميادين التربوية والعلمية المختلفة .
إن التربية الخاصة تسعى لمساعدة غير العادين على تطوير مهاراتهم وقدراتهم كي ينموا أو يتعلموا، أو يتدربوا، أو يتوافقوا مع متطلبات حياتهم اليومية، أو الأسرية، أو الوظيفية، أو المهنية، وبذا يمكن لهم أن يشارك في عمليات التنمية الاجتماعية والاقتصادية بقدر ما يستطيعوا وبأقصى طاقة ممكنة . بغض النظر عن مدى الإعاقة أو مستوى القصور في تطورهم .
لقد بدأ الاهتمام بهذه الفئة عن طريق إيجاد المشروعات والمبادرات التي تخدمها، وكذا الكوادر المدربة للقيام بدور يخفـف على الأقل من معاناتها .

ولما كانت ظاهرة الإعاقة ترتبط بمجموعة متشابكة ومعقدة من العوامل المؤثرة فيها، سواء الصحية أو الوراثية ، أو الثقافية أو الاجتماعية، فالواجب إذن عدم الاقتصار في الخدمات الوقاية لهؤلاء على الإجراءات التي تحول أو تقلل من احتمال حدوث الإصابة فقط، بل إن الواجب اشتمالها على حلول أخرى تحول دون تطور الإصابة إلى حالة من العجز أو تطور حالة العجز إلى حالة الإعاقة .
وعلى هذا فالتربية الخاصة هي نمط من الخدمات والبرامج التربوية تتضمن تعديلات خاصة سواء في المناهج أو الوسائل أو طرق التعليم استجابة للحاجات الخاصة لمجموع الطلاب الذين لا يستطيـعون مسايرة متطلبات برامج التربية العادية . 
إن هذه البرامج لا تكون في نمط واحد لكل الحالات، بل إن كل فئة من ذوي الحاجات الخاصة تحتاج إلى نوع خاص من الوسائل التي تستطيع بها مسايرة غيرهم في التعلم والعمل، فما يحتاجه المعاق عقلياً يختلف في حاجياته عن المعاق بصرياً أو سمعياً أو حركياً ، فتختلف أنماط المعالجة نظراً لاختلاف حالات الإعاقة .
إن التربية الخاصة تعالج التباعد بين نمو هذا الطفل وبين نمو الطفل العادي ، فكلما زادت درجة التباعد كلما زادت الحاجة إلى أشكال مختلفة من التربية الخاصة كذلك تعالج درجة التباعد في النمو داخل الفرد نفسه، كما تعالج أثر العجز أو الإصابة على التحصيل في المجالات الأخرى .

مقدمة فى التربية الخاصة

بتاريخ:  12:00 م  |  كتب اجتماعية  |  واصل القراءة »




كتاب مقدمة فى تربية الخاصة
د.تيسير مفلح كوافحة
ا. عمر فواز عبدالعزيز
التحميل 

إن هذا المصطلح صالح لكل الفئات المحتاجة لنوع خاص من الرعاية، سواء كانت جسمية أو نفسية أو اجتماعية أو تربوية.
إن الإعاقة بكل صورها واحدة من القضايا الاجتماعية التي لم تقتصر آثارها على الأسرة فحسب بل إنها أرقت قطاعا كبيراً من المجتمع، ولذا أصبحت معالجة هذه المشكلة محط وعناية واهتمام الكثير حتى إن هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة اعتبرت عام 1981م عاماً دولياً للمعاقين .
ومع هذا فإن خدمات هذه الفئة في الوطن العربي ما زالت محدودة ومقتصرة على فئتي الإعاقة البصرية والسمـعية بل قد تكون في بعض دولها نادرة .
إن ميدان التربية الخاصة من الميادين التربوية التي واجه العديد من التحديات حتى برز الاهتمام به مؤخراً ، وأصبح يحتل مكاناً بارزاً كبقية الميادين التربوية والعلمية المختلفة .
إن التربية الخاصة تسعى لمساعدة غير العادين على تطوير مهاراتهم وقدراتهم كي ينموا أو يتعلموا، أو يتدربوا، أو يتوافقوا مع متطلبات حياتهم اليومية، أو الأسرية، أو الوظيفية، أو المهنية، وبذا يمكن لهم أن يشارك في عمليات التنمية الاجتماعية والاقتصادية بقدر ما يستطيعوا وبأقصى طاقة ممكنة . بغض النظر عن مدى الإعاقة أو مستوى القصور في تطورهم .
لقد بدأ الاهتمام بهذه الفئة عن طريق إيجاد المشروعات والمبادرات التي تخدمها، وكذا الكوادر المدربة للقيام بدور يخفـف على الأقل من معاناتها .

ولما كانت ظاهرة الإعاقة ترتبط بمجموعة متشابكة ومعقدة من العوامل المؤثرة فيها، سواء الصحية أو الوراثية ، أو الثقافية أو الاجتماعية، فالواجب إذن عدم الاقتصار في الخدمات الوقاية لهؤلاء على الإجراءات التي تحول أو تقلل من احتمال حدوث الإصابة فقط، بل إن الواجب اشتمالها على حلول أخرى تحول دون تطور الإصابة إلى حالة من العجز أو تطور حالة العجز إلى حالة الإعاقة .
وعلى هذا فالتربية الخاصة هي نمط من الخدمات والبرامج التربوية تتضمن تعديلات خاصة سواء في المناهج أو الوسائل أو طرق التعليم استجابة للحاجات الخاصة لمجموع الطلاب الذين لا يستطيـعون مسايرة متطلبات برامج التربية العادية . 
إن هذه البرامج لا تكون في نمط واحد لكل الحالات، بل إن كل فئة من ذوي الحاجات الخاصة تحتاج إلى نوع خاص من الوسائل التي تستطيع بها مسايرة غيرهم في التعلم والعمل، فما يحتاجه المعاق عقلياً يختلف في حاجياته عن المعاق بصرياً أو سمعياً أو حركياً ، فتختلف أنماط المعالجة نظراً لاختلاف حالات الإعاقة .
إن التربية الخاصة تعالج التباعد بين نمو هذا الطفل وبين نمو الطفل العادي ، فكلما زادت درجة التباعد كلما زادت الحاجة إلى أشكال مختلفة من التربية الخاصة كذلك تعالج درجة التباعد في النمو داخل الفرد نفسه، كما تعالج أثر العجز أو الإصابة على التحصيل في المجالات الأخرى .

©2013 مكتبة الكتب . تصميم من Bloggertheme9
قوالب بلوجر. تدعمه Blogger.
back to top