أخر المقالات
تحميل...

الأربعاء، 28 سبتمبر، 2016

مشكلة النسيان فى مذاكرة الطلاب


النسيان هو فقدانٌ طبيعيٌّ، جزئيٌّ أو كليٌّ، مؤقتٌ أو دائمٌ لما اكتسبناه من ذكريات ومهارات حركية.
والنسيان نوعان:
1. نسيان طبيعي: وهو موضوع حديثنا.
2. نسيان مرضي: ناتج عن صدمة دماغية أو انفعالية.
أسباب النسيان:
(1) مرور الزمن
(2) ضعف المذاكرة
(3) العوامل الشخصية
وفيما يلى شرح مفصل لتلك الأسباب وطرق تجنبها: 
(1) مرور الزمن 
هناك علاقة بين النسيان والمدة التي تنقضي بعد الحفظ، وتكون درجة الحفظ عالية في الأيام الأولى، ثم لا يلبث ما حُفِظَ أن يَدخُل عالم النسيان.
ولتجنب هذا النسيان ينبغي:
1- استخدام المعلومات المكتسبة باستمرار؛ لأن ذلك يرسِّخها في الذهن، ويجعلها مستعصيةً على النسيان.
2- مراجعة المادة أو الموضوع بعد قراءته مباشرة.. و تدور هذه المراجعة حول ثلاث نواح:
أ) استعراض أهم النقط أو الأفكار الأساسية.
ب) ملاحظة الترتيب المنطقي بين هذه الأفكار.
ج) مراجعة الموضوع بعد الاستيقاظ من النوم، أو قبل البدء بالمذاكرة الجديدة.
3- عمل ملخصات للمادة الدراسية حتى تسهل مراجعتها.


(2) ضعف المذاكرة 

تنقسم المذاكرة إلى ثلاثة أنواع:
1- مذاكرة مناسبة: وهي المذاكرة التي يمكن للطالب بعدها أن يسترجع المادةَ مباشرةَ استرجاعاً صحيحاً.
2- مذاكرة ناقصة: وهي التي لم تستكمل أصولَها، فإذا اختُبِر الطالبُ بعدها مباشرة فقد يعجز عن استرجاعها.
3- مذاكرة كافية: وهي التي تستمر حتى بعد استرجاع المادة،
وهذه أبعد غوراً، وأصلب عُوداً، وأقلُّ تأثُّراً بعوامل النسيان.
الأسباب التي تضعف المذاكرة:
1- ضعفُ اليقظة عند المذاكرة.
2- وصل ساعات المذاكرة دون راحة يُعَرِّضُها للنسيان!
3- ضعف رغبة الطالب في المذاكرة.
4- سرعة القراءة.
5- الانتقال من مادة إلى أخرى مشابهة مباشرة.
6- عدم الراحة الكافية عقب المذاكرة.
7- المرض.
8- الضوضاء.
ولتجنب النسيان بسبب ضعف المذاكرة ينبغي:1. التركيز والانتباه والفهم الجيد، والتمييز بين الأفكار، ومعرفة العلاقات بينها.
2. الراحة عقب المذاكرة، والابتعاد عمَّا يشغل الذهن.
3. عقد النية والعزيمة على المذاكرة؛ فالإنسان يتذكر الأشياء التي يهتم بها.
4. التمهل والتريث في المذاكرة.
5. التنويع في المذاكرة، والانتقال من مادة إلى مادة أخرى غبر مشابهة،
كالانتقال مثلاً من الرياضيات إلى التاريخ؛ حتى لا يحدث تداخل بين المواد المشابهة.
6. تجنب المذاكرة في حالة الإرهاق، والاضطرابات النفسية، والجسدية.
7. المذاكرة في مكان هادئ، بعيداً عن الضوضاء والمشكلات.
(3) العوامل الشخصية 
وقد يحدث النسيان بسبب عامل شخصي؛ كميل الطالب إلى الكبت، أي: كبت بعض الحوادث المؤلمة في نفسه، فيفضل نسيانها.
وقد يرتبط تعلُّم مادة من المواد بحادث مؤلم للطالب، فيترُك ذلك آثاراً سلبيةً على مذاكرة هذه المادة، وهنا لا بد من توضيح الصورة للطالب، والقضاء على هذا الارتباط، وإفهامه أنه لا بد من تعلم هذه المادة ومذاكرتها، وإلا أثَّر ذلك على دراسته.
تجارب على النسيان:1- العادات والمهارات الحركية أعصى على النسيان من المعلومات والمحفوظات اللفظية.
2- الاتجاهات والمبادئ والأفكار أعصى على النسيان من المعلومات.
3- النسيان في النهار أسرع منه عند النوم.
4- هناك علاقة بين النسيان والمدة التي تنقضي بعد الحفظ.
5- حفظ سريعي التعلم أحسن من حفظ ضعيفي التعلم.
6- يتوقف مدى ما يحفظه الفرد على طريقة التعلم.
هناك دعائمُ أساسيةٌ تثبِّت المعلومات في الذهن، وهي:
أ – الفهم الجيد للمادة.
ب- مراجعة المادة بعد قراءتها مباشرة،
وفي هذه المراجعة:
– تُستَعرَض أهمُّ النُّقطِ والأفكار الرئيسية.
– تلاحَظُ العلاقاتُ والوشائج بين هذه الأفكار.
– تُراجَعُ المادةُ في أحيانٍ متقاربة حتى ترسخ في الذهن.
ج – مناقشة المعلومات مع النفس أو مع الغير مناقشةً علميةً نقديةً.
إن المذاكرة عن طريق الصوت العالي والنظر والكتابة هم معا أفضل طرق المذاكرة .. فالذاكرة البشرية تشبه كارت الميمورى والغرض منها هى الاحتفاظ بالمعلومة وتخزينها فى الذاكرة حتى يمكن استرجاعها عند احتياجها.
* ويقول الدكتور محمد عادل الحديدى أستاذ الطب النفسى إن هناك بعض الطرق المثلى للذاكرة للحفاظ على المعلومة بالمخ وذلك بطريقة استخدام المعلومة للمخ البشرى لأن المخ البشرى يوجد به أكثر من مكان للذاكرة يحتفظ فيه المعلومات ، لافتا أن يوجد ثلاثة أنواع من الذاكرة وهى البصرية والسمعية والحسية يجب استخدامهم معا لحفظ المعلومات، لأن إذا تم حفظ المعلومة فى مكان واحد سيكون استرجاعها صعبا لذلك أفضل طريقة للمذاكرة هى الصوت والكتابة مع النظر.
* أوضح الحديدى أنه للحفاظ على المعلومات أطول فترة ممكنة يجب أن تعلم الهدف منها ومدى الاستفادة منها ومن مضمونها، وتكون المذاكرة مقسمة إلى أجزاء بقراءة الموضوعات ومراجعتها عن طريق التسميع على فترات، لأن عملية الاسترجاع على فترات تثبت المعلومة. 
* ويوصى أستاذ الطب النفسى بالمذاكرة فى فترة الراحة البدنية والذهنية، مع مراعاة الأكل قبل المذاكرة بساعة أو ساعتين، ويفضل أن تكون المذاكرة على مكتب وليس سريرا ليجد سهولة فى استرجاع المعلومة وتكون الإضاءة مناسبة، مع تظبيط مواعيد النوم وأخذ قدر كاف منه.
* كما ينصح الأسرة بالبعد عن الضغط النفسى الذين يمارسونه على أولادهم لأنه يعطى نتيجة عكسية ويفضل اتباع التحفيز والتشجيع الذى يؤدى إلى رفع الحالة المعنوية ويحفز الطالب على المذاكرة.

0 التعليقات :

إرسال تعليق