أخر المقالات
تحميل...

الاثنين، 3 نوفمبر، 2014

كتاب علم اللغة النفسى مناهجة ونظرياته وقضاياه كامل

كتاب  علم اللغة النفسى 
مناهجة ونظرياته وقضاياه 
الكتاب من جزءين 
دكتور جلال شمس الدين 
تعريف  
علم اللغة النفسي، أو علم النفس اللساني/اللغوي (psycholinguistics)، يدرس علاقة اللغة بالعقل. إنه يتطرق إلى اللغة البشرية الطبيعية بوصفها ظاهرة نفسية ذات صلات بفضاءات أخرى في النفس البشرية. من تعريفات هذا العلم الشائعة القول: دراسة اللغة الإنسانية وفهمها وإنتاجها واكتسابها. يُعتبر هذا العلم من أحدث الفروع اللغوية المعاصرة. تعود بدايته إلى منتصف القرن العشرين في أمريكا وسرعان ما عمّ وانتشر في بلدان العالم. هنالك لغويون كثيرون يرون أن لظهور النظرية التوليدية التحويلية generative, transformational (في اللغة لدى نوعم تشومسكي الفضل في نشأة علم اللغة النفسي الذي يبحث في العلاقة ما بين اللغة والعقل البشري أو النفس البشرية. تلك النظرية التي بحثت مبنَيَي الجملة، العميق والسطحي، عقّدت الصلة بين التحليل اللغوي ونظرية التعلم والمعلومات. يرى تشومسكي مثلا أن العلاقة الشرطية بين المثير والاستجابة غير صالحة لتفسير قدرة الانسان على التكلم. في اعتقاده لدى الطفل مَلَكة أو قدرة أو قابلية فطرية تعينه على تعلم اللغة) “قرع الشفتين” عند ابن خلدون (من خلال السماع وتكوين قواعد اللغة والقياس عليها لاحقا. يُطلق عادة على هذه الفطرة أو مَلَكة اللغة بالقوة اسم نظرية فطرية للقواعد اللغوية العالمية في مخّ الطفل، وقد سمّاها اللغوي تشومسكي “أداة/جهاز اكتساب اللغة” (Language-Acquisition Device = LAD) المتشكّل في السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل. يُولد الطفل مُبرْمجا كالحاسوب بهذه الآلية الرئيسية المشتركة لدى بني البشر عامّة. يُذكر أن هذه الآلية تولد في السنوات الأولى لحياة الطفل ما يمكن تسميته بـ”القواعد الداخلية”. في سنّ السادسة تقريبا يكون الطفل قد سيطر على مبادىء لغته وبهذا الإنجاز تتحقق مرحلة هامّة جدا من التطور النفسي لديه. توجد بعض أوجه شبه بين الوضع الذي يتعلّم فيه الطفلُ الكلامَ وبين اللغوي الباحث في اللغة. ما زلنا بعيدين عن طرح نظرية متكاملة تشرح خطوة خطوة عملية اكتشاف الطفل لمبنى لغته بالرغم من التقدم الذي أحرز في هذا المضمار. كل محاولات الكبار في تصحيح طريقة تلفظ الصغار ببعض الكلمات تذهب أدراج الرياح لأن الأوائل بواد والأواخر في آخر. الأطفال يبنون لغتهم بجد ونشاط.
لا مندوحة من التمييز بين مفهومي القدرة اللغوية والأداء (competence, performance) وفي القدرة اللغوية إمكانية انتاج عدد غير متناه من الجمل، أي أن اللغة عبارة عن منظومة من الجمل غير المتناهية يصوغها الإنسان من مادّة لغته المحدودة. خذ بعين الاعتبار في هذا السياق حقيقة وجود عدد محدد من الحروف الهجائية ومنها من الممكن تأليف ما لا نهاية من الألفاظ والعبارات والجمل.
يذكر أن الجمل الغامضة أو ذات أكثر من معنى تكون على جانب كبير من الأهمية لغويا ونفسيا. تمثّل العلاقة بين الأفكار والجمل المشكلة الرئيسية لعلم اللغة النفسي، إنها معضلة المعنى، علم الدلالة (semantics). يعتمد تفسير جمل معينة على مبناها النحوي من جهة ومعنى كل عنصر في الجمل من الجهة الثانية. لابدّ من التنويه أن معاجم اللغات البشرية كلها ليست كاملة ولا تدلّ على مبنى اللغة وفلسفتها.
لغة الطفل وفق التعريف اللغوي الحديث هي تلك التي يستعملها الطفل مع الآخرين صغارا كانوا أم كبارا وكذلك لغة الآخرين معه وثالثا لغة الطفل مع نفسه. من المفروغ منه أن هذه اللغة ذات سمات صوتية وصرفية ونحوية ودلالية مغايرة مقارنة بلغة البالغين. الجدير بالذكر أن فترة ما قبل الصف الأول هي الفترة الذهبية بالنسبة للنمو اللغوي لدى الإنسان؛ تنمو اللغة جنبا إلى جنب مع النمو العقلي وهي عامل أساسي في تطوره. إن تطوّر الطفل يتوقّف على تطوّر لغته إذ أن للغة دورا مركزيا في عملية التربية. بوسعنا القول إن اللغة لا تعبّر عن التواصل والأفكار فقط بل عن العواطف والرغبات والأهداف وأمور كثيرة أخرى أكثر عمقا أيضا. في السن الثامنة من العمر يصل الطفل عادة إلى مستوى الراشدين من حيث النطقُ وفي السنّ العاشرة من العمر يصبح مستوى النحو لدى الفتى ناضجا كالكبار. في مجال الألفاظ الدلالية، المعجم، تستمرّ عملية التعلّم والنمو والتطوير حتى نهاية العمر. أظهرت بعض الاختبارات أن تعلّم عدّة لغات في السنوات العشر الأولى من عمر الطفل يعرقل النمو الفكري. يفضّل اكتساب لغة الأم والتمكن منها أوّلا وبعد ذلك يمكن الشروع بتعلم لغات أخرى.
هنالك آراء ونظريات عديدة بصدد وجود علاقة ما أو عدمها بين اللغة والفكر، منها أنهما منفصلان وللفكر الأسبقية أو أنهما مرتبطان واللغة تبلور الفكر وترسم حدوده. هنالك من يذهب إلى أن اللغة بمثابة رداء أو وعاء أو أداة لفكر الإنسان وآخرون يعتقدون عكس ذلك، اللغة ليست رداء بل جسم التفكير ولا يمكن فصلهما كما لا يمكن فصل النفس عن الجسم دون القضاء عليهما معا. على كل حال. من نافلة القول أنه كلما اتّسع علم المرء اتّسعت لغته. ليست اللغة ضرورية لصياغة الفكر فحسب بل إنها جزء من عملية التفكير نفسه. لا يتم التفكير في فراغ وكل إنسان منغمس في خضم الكتابة يعلم مدى المعاناة في البحث عن اللفظة الملائمة للتعبير الدقيق عن فكرة معيّنة أو إحساس ما. نظرة ثاقبة إلى ماهية اللغة تفضي إلى أن اللغة ليست واسطة أو وسيلة لتحقيق أهداف معينة بل إنها غاية بحد ذاتها أيضا. تتصدر مسألة علاقة لغة الفرد بتفكيره مواضيع علم اللغة النفسي وهناك كم هائل من النظريات والآراء والفرضيات وفق مدارس فكرية ولغوية مختلفة.
في هذا السياق أيضا علينا أن ننوّه بوجود آراء تقول بأن اللغة تشكل عقبة أمام التفكير الحرّ أو على الأقل تحدّ منه وتكبّله. قال چوته (Johann Wolfgang von Goethe, 1710-1782) إن اللغة تخلق “سحابة من الدخان” وتُخفي الواقع الحقيقي وتمسخه، في حين رأى آخر أن اللغة تسحر مستخدميها لأنها تلزمهم بنمط تفكيري وفق قوالب جاهزة.
يقول هيردر (Johann Gottfried von Herder, 1744-1803) وهومبولدت (Wilhelm von Humboldt, 1767-1835) مثلا إن اللغة هي بمثابة قالب للفكر وتوجد خصائص مشتركة بين اللغة والشعب الناطق بها. بعبارة أخرى كل شعب يتحدث كما يفكّر ويفكّر كما يتحدّث. مما قاله هومبولدت هو أن الفرق بين اللغات يتمثل بالأساس في كيفية رؤية الناطقين بلغات مختلفة للعالم. وقد دلّت الأبحاث الحديثة إلى أن المتكلمين بلغات مختلفة يفكّرون بطرق مختلفة. كل إنسان ينظر إلى الطبيعة ويحللها وفق ما ترسمه له لغته الطبيعية وهذه النظرية لا تنفي وجود عناصر عالمية مشتركة بين اللغات (universalisms). بموجب هذا الاختلاف يتجلّى الوجود لدى الإنسان ذاته وفق ما يتكلّم من لغاتٍ مختلفة. صفوة القول أن عملية التعبير عن الأفكار بكلمات ما زالت ملامحها الدقيقة غير واضحة. على الإنسان الذي ينوي بلوغ تفكير منطقي واضح ومستقل أن يتحرّر من قيود اللغة.
يرمي علم اللغة النفسي أيضا إلى دراسة العلاقة القائمة بين اللغة والفكر وكيفية اكتساب اللغة، كيفية فهم الكلمات والجمل وسرعة ذلك وصعوبات الفهم والمعجم الذهني. كما تندرج تحت مواضيع علم اللغة النفسي الازدواج اللغوي (diglossia) ائية اللغة (bilingualism) وعلاقتهما بالذكاء والشخصية، ونظرية الأسلوب والتطرّق لدراسة أمراض اللغة وعيوب الكلام (la parole) المختلفة المسبّبة للحن صوتيا وصرفيا ونحويا ودلاليا ودراسة اللغة الانفعالية وكيفية تعلّم اللغات الأجنبية. الازدواج اللغوي ليس وقفا على لغة دون غيرها ولكن طبيعة هذه الظاهرة، أي مدى الفجوة بين نمطي اللغة، هي جوهر الحالة. لا أحد يتكلّم كما يكتب ويكتب كما يتكلم. كان أنيس فريحة أحد الذين نادوا بالتخلص من الازدواجية واستخدام لغة واحدة للحديث والكتابة (مجلة الأبحاث، ج. ١، سنة ٩، بيروت، آذار ١٩٥٦، ص. ٤٢). يذكر أن الثنائية اللغوية الكاملة أي سيطرة شخص ما على لغتين بنفس القدر هي من الحالات النادرة حقا. من المفروغ منه دلاليا أن للألفاظ معنى منطقيا عاما مشتركا بين الناطقين باللغة ومعنى آخر نفسي خاص. يُعنى هذا العلم أيضا بالعمليات الدماغية عند الكتابة والقراءة والفهم وبتخزين الوحدات الدلالية والقواعد النحوية في العقل وعمليات الذاكرة. القواعد باختصار شديد هي بمثابة الرابطة الضرورية ما بين المعنى والصوت أو الرمز. لا يجوز التكلم عن نظرية ثابتة للقواعد اللغوية بل عن حالة من التدفق والجريان (flux) والويل كل الويل لأصحاب لغات لا تواكب التطور.
تحميل الكتاب

0 التعليقات :

إرسال تعليق